Latest Entries »

لمحة عن حياته :

. رينيه ديكارت René Descartes ولد ( 31 مارس 1596 – 11 فبراير 1650 ) يعرف أيضا بكارتيسيوس Cartesius
فيلسوف فرنسي و رياضياتي و عالم يعتبر من مؤسسي الفلسفة الحديثة ومؤسس الرياضيات الحديثة .
يعتبر أهم و أغزر العلماء نتاجا في العصور الحديثة . الكثير من الأفكار و الفلسفات الغربية اللاحقة هي نتاج و تفاعل مع كتاباته التي درّست و تدرّس من أياه إلى أيامنا. لذلك يعتبر ديكارت احد المفكرين الأساسيين و احد مفاتيح فهمنا للثورة العلمية و الحضارة الحديثة في وقتنا هذا . يمجد اسمه بذكره في ما يدعى هندسة ديكارتية التي يتم بها دراسة الأشكال الهندسية ضمن نظام إحداثيات ديكارتي ضمن نطاق الهندسة المستوية التي تدمجها مع الجبر .

يعارض ديكارت الكثير من أفكار أسلافه . ففي مقدمة عمله عاطفة الروح Passions of the Soul , يذهب بعيدا للتأكيد أنه سيكتب في هذا الموضوع حتى لو لم يكن احد سبقه لطرح هذا الموضوع. بالرغم من هذا فإن العديد من الفكار توجد بذورها في الأرسطية المتأخرة و الرواقية Stoicism في القرن السادس عشر او في فكر أوغسطين.

يعارض ديكارت هذه المدرسة في نقطتين أساسيتين : أولا يرفض تقسيم الجسام الطبيعية إلى مادة و صورة (شكل) كما تفعل معظم الفلسفات اليونانية . ثانيا يرفض الغايات أو الأهداف Teleology – سواء كانت غايات ذات طبيعة إنسانية أو إلهية لتفسير الظواهر الطبيعية . أما في الإلهيات فهو يدافع عن الحرية المطلقة لفعل الله أثناء الخلق .


إيمان ديكارت :

التصور الديكارتي للوجود ينطلق من التراتبية التالية :
[ الله , العقل , المادة]

المناقشة الديكارتية لوجود الله تعالى :

يستند ديكارت على الفكرة التالية :
من أين جاء الإنسان بفكرة الكمال؟؟

ينطلق ديكارت من أن الإنسان يتسم بالنقص((يجوع , يخاف ,يشك))
بالتالي لا يمكن أن تكون فكرة الله المتصف بكل صفات الكمال وليدة فكر الإنسان المتصف بالنقص.
قد تقول: و لكن يمكن أن يكون العقل البشري قد توصل إليها على دفعات
يجيب ديكارت أنك مهما حاولت زيادة أفكارك فلن تصل للكمال لأنه و ببساطة:
كل ما هو قابل للزيادة لا يمكن أن يبلغ الكمال.
أيضاً قد تقول إذا كنت من أنصار الجدل الهيجلي :
بسيطة, الإنسان ناقص , و بالتالي سلب النقص(نفي النقص) = الكمال.
يجيبك ديكارت عندها :أنت أساساً لم تعرف نقصك إلا بمقارنة نفسك مع الكمال المطلق.
هنا قد تلقي تساؤلك الأخير:
ربما كان مصدر فكرة الكمال الموجودات الخارجية؟؟
يجيبك ديكارت : الموجودات الخارجية ناقصة مثلك تماماً
إذاً:
فكرة الكمال في ذهن الإنسان , لا يمكن إلا و أن تكون انعكاساً لعلة مكافئة لها
و موجودة بالفعل هي الله الكامل…

قواعد المنهج الديكارتي :

هذه القواعد قامت عليها العلوم الحديثة , و هي تعلمنا كيف نفكر:

1_ (( أنا لا أسلم بشئ حتى أعلم أنه حق بحدسي المباشر [ الاستنباط].
2_(( أقسم كل مشكلة تواجهني ما وسعني التقسيم و ما لزم لحلها على خير وجه . )) الشرح : لدي مسألة معقدة فأقوم بالرجوع بها إلى وحدتها البسيطة البينة بالذات ثم و بالحدس المباشر أرتقي بها لتركيبها الكلي]
3_(( أسير بأفكاري بنظام بادئاً بأبسط الموضوعات و أسهلها معرفة و أرتقي بالتدريج إلى معرفة أكثر الموضوعات تركيباً فارضاً النظام حتى بين الموضوعات التي تتالى بالطبع [ قاعدة التركيب من المبادئ إلى النتائج]
4_أقوم في كل مسألة بإحصاءات شاملة سواء في الفحص عن الحدود الوسطى أو استعراض عناصر المسألة بحيث أتحقق أنني لم أغفل شيئاً.))

خاتمة :

كان ديكارت في بداية حياته كارهاً للفلسفة..قد تستغرب عزيزي القارئ لكن هذه هي الحقيقة , فقد حير عقله اختلاف الفلاسفة و تنازعهم فقرر دراسة الرياضيات ليخترع الهندسة التحليلية ثم يعود و يدخل مضمار الفلسفة فيبدع فيه أيما إبداع و ينقلب الكره إلى حب…فسبحان مقلب القلوب..

Advertisements
مراجع الموضوع :

ويكيبيديا – قصة الفلسفة لويل ديورانت – قراءات متنوعة…

أرسطو [384 -322 ] ق . م

لمحة عن حياته :

ولد أرسطو في شمال اليونان عام 384 ق . م , و هو ينتمي لأسرة عريقة في العلم فوالده كان طبيب والد الاسكندر الأكبر.

التحق أرسطو عندما بلغ الثامنة عشرة من عمره بأكاديمية أستاذه أفلاطون و تتلمذ على يده مدة عشرين سنة .

و قد أعجب به أفلاطون أيما إعجاب فكان يدعوه عقل الأكاديمية.

عند وفاة أفلاطون ترك أرسطو الكلية و أثينا متوجهاً إلى آسوس , و أسس أكاديميته الخاصة [ اللوقيون] .

بعد ذلك بدأ بكتابة مؤلفاته المتنوعة حول الطبيعة و الإله و السياسة و الأخلاق …

قضى نحبه بعد معاناة طويلة مع المرض.

أرسطو و فكرة [ العلة الغائية ] :

يرى أرسطو أن المادة تنزع لتكون صورة أي : كياناً محدد الغاية و الوظيفة …بمعنى أن هناك هدفاً و غاية لكل موجود , و هذه الغاية كما يراها هي الكمال محاولة التشبه بقمة الكمال الأزلي الأبدي.

على هذا الأساس أرى أرسطو مؤمناً عميق الإيمان رغم تهمة الإلحاد التي رمي بها حين عاد إلى أثينا بعد تأسيس أكاديميته الخاصة.

أرسطو و المنطق :

يتألف القياس عند أرسطو من ثلاث قضايا:

1- مقدمة كبرى.
2- مقدمة صغرى.
3- نتيجة.

مثال :

الكواكب كروية.
الأرض كوكب.
إذاً : الأرض كروية.

ملاحظة : المثال السابق مثال على القياس الصحيح , و لكن قد يلجأ البعض أحياناً لقياسات خاطئة لا تكون فيها المقدمة الكبرى عامة و صحيحة دوماً فنقع هنا في خطأ التعميم.

مثال :
طلاب الطب أنانيون.
فلان طالب طب.
فلان أناني.

قياس خاطئ لأن المقدمة الكبرى غير صحيحة دوماً فهناك طلاب غير أنانيين و قد يكون فلان منهم.

ابن رشد :

لمحة عن حياته :

أبو الوليد محمد بن رشد
الشارح الكبير (1128-1198)م..

ولد في قرطبة بالاندلس، من أسرة عرفت بالعلم والجاه. وتوفي في مراكش.

يذكر أن والده وجده كانا قاضيين بارزين، واشتهرت عائلته بثقافتها التي أمّنت له جواً مناسباً ليتفوق في التعلم، فدرس الفقه والقانون، والطب، والرياضيات والفلسفة، وتتلمذ على يد أبي جعفر هارون وابن باجه في الفلسفة والقانون•
وهو فقيه مالكي، وهو قاضي القضاة في زمانه، وهو ذاته طبيب نطاسي تفوق على أساتذته حتى ان أستاذه ابن زهر قال عنه: “ابن رشد أعظم طبيب بعد جالينوس”، وهو عينه فيلسوف عقلاني، وهو أيضا مترجم لأعمال أرسطو المرجعية للعرب والغرب.

معاناته ووفاته :

أول الأمر تولّى ابن رشد منصب القضاء في اشبيلية، وأقبل على تفسير آثار أرسطو، تلبية لرغبة الخليفة الموحدي أبي يعقوب يوسف، وكان قد دخل في خدمته بواسطة الفيلسوف ابن الطفيل، ثم عاد إلى قرطبة حيث تولى منصب قاضي القضاة، وبعد ذلك بنحو عشر سنوات أُلحق بالبلاط المراكشي كطبيب الخليفة الخاص.

لكن السياسة وعزوف الخليفة الجديد أبو يوسف يعقوب المنصور عن الفلاسفة، ناهيك عن دسائس الأعداء والحاقدين، جعل المنصور ينكب ابن رشد، قاضي القضاة وطبيبه الخاص، ويتهمه مع ثلة من مبغضيه بالكفر والضلال ، ولا يتورع عن حرق جميع مؤلفاته الفلسفية، وحظر الاشتغال بالفلسفة والعلوم جملة، ما عدا الطب، والفلك، والحساب.

كانت النيران تأكل عصارة عقل جبار وسخط اتهام الحاقدين بمروق الفيلسوف، وزيغه عن دروب الحق والهداية… كي يعود الخليفة بعدها فيرضى عن أبي الوليد ويلحقه ببلاطه، ولكن قطار العمر كان قد فات إثنيهما فتوفي ابن رشد والمنصور في السنة ذاتها (1198 للميلاد)، في مراكش.

اعماله :
وضع ابن رشد أكثر من خمسين كتاباً في مجالات مختلفة:

من شروحاته وتلاخيصه لارسطو :
تلخيص وشرح كتاب ما بعد الطبيعة (الميتافيزياء).
تلخيص وشرح كتاب البرهان او الأورغنون.
تلخيص كتاب المقولات (قاطيفورياس).
تلخيص كتاب الاخلاق.
تلخيص كتاب السماع الطبيعي.
شرح كتاب النفس.
شرح كتاب القياس.

وله مقـالات كثيرة ومنها:

مقالة في العقل.
مقالة في القياس.
مقالة في اتصال العقل المفارق بالانسان.
مقالة في حركة الفلك.
مقالة في القياس الشرطي.

وله كتب اشهرها:

كتاب مناهج الادلة ، وهو من المصنفات الفقهية والكلامية في الأصول.
كتاب فصل المقال فيما بين الحكمة و الشريعة من الاتصال ، وهو من المصنفات الفقهية والكلامية.
كتاب تهافت التهافت الذي كان رد ابن رشد على الغزالي في كتابه تهافت الفلاسفة.

كتاب الكليات.
كتاب “التحصيل” في اختلاف مذاهب العلماء.
كتاب “الحيوان” .
كتاب “فصل المقال في مابين الحكمة والشريعة من الاتصال”.
كتاب “المسائل” في الحكمة
كتاب “بداية المجتهد ونهاية المقتصد” في الفقه.
كتاب “جوامع كتب أرسطاطاليس” في الطبيعيات والإلهيات.
كتاب “شرح أرجوزة ابن سينا” في الطب.

ابن رشد و النهضة الأوربية الحديثة :

اعتمدت شروح ابن رشد لأرسطو ككتب دراسية في جامعات أوربا و معاهدها , و كان لذلك أثر بارز على النهضة الأوربية فأرسطو و من بعده ابن رشد كانا من الفلاسفة الذين أعلوا شأن العقل إلى حد بعيد.

و القواسم المشتركة التي يجدها المرء بينهما كثيرة ..

فكلاهما نشأ في أسرة علم و ثقافة , و كلاهما عقلاني لأبعد حد , و كلاهما مؤمن لأبعد حد , و كلاهما تعرض لهجوم شرس من معاصريه و إضافة لكل ما سبق فكلاهما ترك بصمة لا تمحى في عقل كل من أتى بعدهما …

فلنحفظ لهذين العبقريين جميلهما و لا نتركهما و غيرهما من عمالقة الفكر ليذهبوا طي النسيان ..

المراجع : من كتاب أعلام الفكر الفلسفي المعاصر , المقدمة كالعادة من ويكيبيديا:)

[ لقد كتبت كتبي بدمي]…فريدريك نيتشه.

السيرة الذاتية :

فريدريك فيلهيلم نيتشه (15 أكتوبر ، 1844 – 25 أغسطس، 1900) فيلسوف ألماني ، عالم نفس،و عالم لغويات متميز. تميز بشخصية عدوانية جداً، و كونه ناقدا حادّا للمبادئ الأخلاقية،و النفعية، و الفلسفة المعاصرة ، المادية، المثالية الألمانية، الرومانسية الألمانية، والحداثة عُموماً.

يعتبر من بين الفلاسفة الأكثر شيوعا و تداولا بين القراء . كثيرا ما توصف أعماله بأنها حامل أساسي لأفكار الرومانسية الفلسفية و العدمية و معاداة السامية و حتى النازية لكنه يرفض هذه المقولات بشدة و يقول بأنه ضد هذه الإتجاهات كلها .[ أفردت لهذا الموضوع فقرة خاصة تأتي بعد قليل فاصبر عزيزي القارئ].

في مجال الفلسفةِ والأدبِ، يعتبر نيتشه في أغلب الأحيان إلهام للمدارس الوجودية وما بعد الحداثة.

روج لافكار اللاعقلانية والعدمية، استخدمت بعض آرائه فيما بعد من قبل ايديولوجي الفاشية.

معاناته :

إن فلسفة هذا الإنسان هي ترجمة أمينة لمأساته الذاتية سيما إن أخذنا العوامل التالية في اعتبارنا:
فقد أغرم بفتاة من أصل روسي هي : لور أندرياس سالومي و عرض عليها الزواج فرفضته .
أما قصته مع المرض فهي أكثر إيلاماً..فقد ألف نيتشه مؤلفاته و هو يحارب المرض بضراوة , يكتب برغم عينيه نصف الضريرتين و نوبات الصداع الحادة و الآلام الجسمانية العنيفة.
و في عام 1889 أصيب بانهيار عقلي أعقبه شلل تدريجي و قضى أحد عشر عاماً في إحدى المصحات العقلية حتى وافاه الأجل عام 1900 .
هذا العذاب البدني و الفكري يحسه القارئ حين يقرأ كتابه الشهير [ هكذا تكلم زرادشت] فهذا الكتاب بلا مبالغة تعذيب فكري منهجي للعقل البشري تبدو كتب الطب على قسوتها إلى جانبه حنونة وادعة !

من أشهر أعماله :

هكذا تكلم زرادشت _ بمعزل عن الخير و الشر _ إرادة القوة _ العلم المرح…و غيرها..

مقتطفات من [ هكذا تكلم زرادشت] :

((اكتب بدمك فتعلم حينئذ أن الدم روح ، وليس بالسهل أن يفهم الإنسان دماً غريباً ، إن من يكتب سوراً بدمه لا يريد أن تتلى السور تلاوة ، بل يريد أن تستظهرها القلوب .ومن توصل بأقدامه الى طرد الأشباح لا يصعب عليه أن يخلق من الجن له أتباعاً .))

((علينا إذاً أن نكبح جماح قلوبنا كيلا تجر عقولنا معها إلى الضلال))

قال في الطفل والزواج :

((ليس عليك أن ترسل سلالتك إلي الأمام فحسب ،بل عليك بخاصة أن ترفعها إلي فوق .فليكن عملك في حقل الزواج منصباً إلي هذه الغاية .

عليك أن تجد جسداً جوهره أنقى من جوهر جسدك ليكون حركة أولى وعجلة تدور لنفسها على محورها ، فواجبك إذاً هو إيداع من يبدع . ))
فالزواج في عرفه اتحاد إرادتين لإيجاد فرد ذو إرادة يفوق من كانا سبب وجوده والزواج حرمه متبادلة ترسو على احترام هذه الإرادة والمقصود بها إرادة الطفل .

الوجودية عند نيتشه و مفهوم الخير و الشر :

((إن هذا هو خيري الذي أحب ، إن هذا ما يثير إعجابي ،فأنا لا أريد الخير إلا على هذه الصورة، لا أريد هذه الأشياء تبعا لإرادة إله ولا عملا بوصية أو ضرورة بشرية ، فأنا لا أريد أن يكون لي دليل يهديني إلى عوالم عليا وجنات خلود ..))

.
((وتمثل زرادشت مرور رهط من الكهنة أمامه فقال لأتباعه :

هؤلاء هم الكهنة ، فعليكم – وان كانوا أعدائي – أن تمروا أمامهم صامتين وسيوفكم ساكنة في أغمادها ، فان بينهم أبطالاً ومن تحملوا شديد العذاب فهم لذلك يريدون أن يعذبوا الآخرين .

أنهم لأعداء خطرون ، وما من حقد يوازي ما في أنضاعهم من ضغينة وقد يتعرض من يهاجمهم الى تلطيخ نفسه ، لكن بيني وبينهم صلة الدم وأنا أريد أن يبقى دمي مشرفا حتى في دمائهم .))

فنيتشه حسب هذه النصوص يعلن كونه وجودياً ملحداً و ناقداً شرساً للموروث و الأخلاق و مجدفاً على الذات الإلهية..

بعد ما سبق ننتقل للجوانب التي أقدرها كثيراً في فلسفة نيتشه :

الإنسان المتفوق :

ففكرة [الإنسان المتفوق ] التي تشكل محور كتاب هكذا تكلم زرادشت فكرة إنسانية تؤسس للرقي بالإنسان فكرياً بالعلم و جسدياً بالرياضة و روحياً بالإيمان الحق الذي يصنع أرواحاً قوية لا نفوساً خانعة [ و هذا ما تفاوت قراء نيتشه في فهمه فصنفه الغالبية في خانة الإلحاد و معاداة الإيمان…لكن يعذرهم المرء إن اختلفوا في الفهم لأن لغة نيتشه صعبة هذا إضافة لجو سحري غامض يسود الكتاب من أوله لآخره.. ]…طبعاً لا أنفي وجودية نيتشه أبداً لكنه يستحق أن يقرأ بعمق أكثر..
المهم أن هذه الفكرة الإنسانية القائلة بتطوير الإنسان و الرقي به حولها هتلر و النازيون لنزوع إجرامي رهيب يفترض التفوق حكراً على عرق واحد و ليس فقط كذلك بل على الأفراد المتمتعين بصفات جسمانية و معدلات ذكاء محددة..فالمتفوق عند النازيين هو هؤلاء فقط فهم من يسود و يستعبد باقي البشرية …

إرادة القوة :
أعلى نيتشه من شأن الإنسان رافضاً الذلة و الانكسار و المسكنة ممجداً للقوة ميقناً أنها لا تأتي إلا بالخير هذا إن تجاوزنا الفهم الذي نعرفه جميعاً للخير و الشر..

ما سبق يفرض علي تساؤلات كإنسان مؤمن و مقدس للذات الإلهية و لكن يحترم مفكراً من وزن نيتشه :

هل كان لنشأة نيتشه في بيئة متطرفة في تدينها و ذات نزعة تطهرية عنيفة تقسر المرء على الشعور بالذنب و الإثم لمجرد وجوده و إحساسه بذاته أثر في نزوعه الشديد للانعتاق من كل القيود إلا إرادة القوة؟

ثم قدر الألم و المرض و المعاناة..ألا يبعث في نفوس الكثير من البشر نزعات الحنق و السخط و النقمة على كل شئ؟

و ختاماً : هل كان نيتشه فعلاً حاملاً فكرياً للنازية أم أن أفكاره استغلت و أسئ تفسيرها كما هو شأن معظم أفكاره؟
أسئلة كثير تقفز للذهن عند الحديث عن نيتشه …بانتظار آرائكم..

أما عن كتاب [النبي] لجبران , فهو فعلاً يستحق التوقف عنده..
قرأته منذ سنين قبل أن أعرف نيتشه , و بعد أن عرفت نيتشه فهمت ما فعله جبران الذي استطاع بعقله الفذ أن يمزج بين شخصية [ الإنسان المتفوق ] و شخصية السيد المسيح عليه السلام ليخرج بعمل أدبي أخاذ يسعد القلب و الروح…
أعود لنيتشه..فهناك محاور كثيرة لم تأخذ حقها في الموضوع , و ربما يجد لي القارئ الكريم العذر فضخامة فكر نيتشه تجعل حصر أفكاره عملاً شبه مستحيل..
و استكمالاً لمحور الوجودية عند نيتشه :
يصنف الباحثون الفلسفة الوجودية إلى نزعتين :
نزعة تضاد الدين و فكرة الإله بقوة و هي النزعة التي يمثلها بشكل أساسي نيتشه و بول سارتر أما وجودية فيلسوف أقل شهرة هو ياسبيرز فهي وجودية تحاول التوفيق بين اللادينية و الإيمان فهي وجودية لا دينية لكن ليست ملحدة..
لم أذكر في بداية المقال أن نيتشه ولد لأب قسيس و لأم تضم عائلتها عدداً من رجال الدين , و تربى في بيئة كان لها كما أرى أكبر الأثر فيما بعد في تكوينه النفسي.
يختلف نيتشه عن معظم الفلاسفة بالارتباط الوثيق بين فلسفته و تجربة حياته , فهو ليس ذلك المتأمل النائي بنفسه عن معمعة الوجود , و هو لا يكتب كما يقال [ من فوق الأساطيح]..إنه فعلاً يكتب بمعاناته..يكتب بدمه…
تحياتي..

المراجع : ويكيبيديا – مجموعة من دواوين محمود درويش .

محمود درويش ، أحد أهم الشعراء الفلسطينين المعاصرين الذين ارتبط اسمهم بشعر الثورة و الوطن المسلوب . يعتبر درويش أحد أبرز من ساهم بتطوير الشعر العربي الحديث و إدخال الرمزية فيه . في شعر درويش يمتزج الحب بالوطن بالحبيبة الأنثى .

بداية حياته

محمود درويش الابن الثاني لعائلة تتكون من خمسة ابناء وثلاث بنات ، ولد عام 1942 في قرية البروة ، وفي عام 1948 لجأ الى لبنان وهو في السابعة من عمره وبقي هناك عام واحد ، عاد بعدها متسللا الى فلسطين وبقي في قرية دير الاسد شمال بلدة مجد كروم في الجليل لفترة قصيرة، استقر بعدها في قرية الجديدة شمال غرب قريته الام البروة.

تعليمه
ا
كمل تعليمه الابتدائي بعد عودته من لبنان في مدرسة دير الاسد متخفيا ، فقد كان يخشى ان يتعرض للنفي من جديد اذا كشف امر تسلله ، وعاش تلك الفترة محروما من الجنسية ، اما تعليمه الثانوي فتلقاه في قرية كفر ياسيف .

حياته

انضم محمود درويش الى الحزب الشيوعي في اسرائيل ، وبعد انهائه تعليمه الثانوي ، كانت حياته عبارة عن كتابة للشعر والمقالات في الجرائد مثل “الاتحاد” والمجلات مثل “الجديد” التي اصبح فيما بعد مشرفا على تحريرها ، وكلاهما تابعتان للحزب الشيوعي ، كما اشترك في تحرير جريدة الفجر .

لم يسلم من مضايقات الاحتلال ، حيث اعتقل اكثر من مرّة منذ العام 1961 بتهم تتعلق باقواله ونشاطاته السياسية ، حتى عام 1972 حيث نزح الى مصر وانتقل بعدها الى لبنان حيث عمل في مؤسسات النشر والدراسات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية ، وقد استقال محمود درويش من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الحتجاجا على اتفاق اوسلو.

شغل منصب رئيس رابطة الكتاب والصحفيين الفلسطينيين وحرر في مجلة الكرمل ، واقام في باريس قبل عودته الى وطنه حيث انه دخل الى اسرائيل بتصريح لزيارة امه ، وفي فترة وجوده هناك قدم بعض اعضاء الكنيست الاسرائيلي العرب واليهود اقتراحا بالسماح له بالبقاء في وطنه ، وقد سمح له بذلك.

وحصل محمود درويش على عدد من الجوائز منها:

جائزة لوتس عام 1969.
جائزة البحر المتوسط عام 1980.
درع الثورة الفلسطينية عام 1981.
لوحة اوروبا للشعر عام 1981.
جائزة ابن سينا في الاتحاد السوفيتي عام 1982.
جائزة لينين في الاتحاد السوفييتي عام 1983

بعض مؤلفاته

عصافير بلا اجنحة (شعر) – 1960.
اوراق الزيتون (شعر).
عاشق من فلسطين (شعر).
آخر الليل (شعر).
مطر ناعم في خريف بعيد (شعر).
يوميات الحزن العادي (خواطر وقصص).
يوميات جرح فلسطيني (شعر).
حبيبتي تنهض من نومها (شعر).
محاولة رقم 7 (شعر).
احبك أو لا احبك (شعر).
مديح الظل العالي (شعر).
هي اغنية … هي اغنية (شعر).
لا تعتذر عما فعلت (شعر).
عرائس.
العصافير تموت في الجليل.
تلك صوتها وهذا انتحار العاشق.
حصار لمدائح البحر (شعر).
شيء عن الوطن (شعر).
ذاكرة للنسيان
وداعا ايها الحرب وداعا ايها السلم (مقالات).
كزهر اللوز أو أبعد
في حضرة الغياب (نص) – 2006

من أجمل ما كتب :

وعود من العاصفة .

و ليكن ..

لا بدّ لي أن أرفض الموت

و أن أحرق دمع الأغنيات الراعفه

و أعرّي شجر الزيتون من كل الغصون الزائفة

فإذا كنت أغني للفرح

خلف أجفان العيون الخائفة

فلأنّ العاصفة

وعدتني بنبيذ.. و بأنخاب جديده

و بأقواس قزح

و لأن العاصفة

كنست صوت العصافير البليده

و الغصون المستعارة

عن جذوع الشجرات الواقفه.

و ليكن..

لا بدّ لي أن أتباهى، بك، يا جرح المدينة

أنت يا لوحة برق في ليالينا الحزينة

يعبس الشارع في وجهي

فتحميني من الظل و نظرات الضغينة

سأغني للفرح

خلف أجفان العيون الخائفة

منذ هبت، في بلادي، العاصفة

وعدتني بنبيذ،وبأقواس قزح….
————–
إلى أمي

أحنّ إلى خبز أمي

و قهوة أمي

و لمسة أمي

و تكبر في الطفولة

يوما على صدر يوم

و أعشق عمري لأني

إذا متّ..

أخجل من دمع أمي!

خذيني ،إذا عدت يوما

وشاحا لهدبك

و غطّي عظامي بعشب

تعمّد من طهر كعبك

و شدّي وثاقي..

بخصلة شعر

بخيط يلوّح في ذيل ثوبك..

عساي أصير إلها

إلها أصير..

إذا ما لمست قرارة قلبك!

ضعيني، إذا ما رجعت

وقودا بتنور نارك..

وحبل غسيل على سطح دارك

لأني فقدت الوقوف

بدون صلاة نهارك

هرمت ،فردّي نجوم الطفولة

حتى أشارك

صغار العصافير

درب الرجوع..

لعشّ انتظارك!
————–
عن إنسان

وضعوا على فمه السلاسل

ربطوا يديه بصخرة الموتى ،

و قالوا : أنت قاتل !

***

أخذوا طعامه و الملابس و البيارق

ورموه في زنزانة الموتى ،

وقالوا : أنت سارق !

طردوه من كل المرافيء

أخذوا حبيبته الصغيرة ،

ثم قالوا : أنت لاجيء !

***

يا دامي العينين و الكفين !

إن الليل زائل

لا غرفة التوقيف باقية

و لا زرد السلاسل !

نيرون مات ، ولم تمت روما …

بعينيها تقاتل !

وحبوب سنبلة تموت

ستملأ الوادي سنابل ..!

 

Welcome to WordPress.com. This is your first post. Edit or delete it and start blogging!